استثمر في تركيا

الاستثمار في تركيا 2020

turkey 2020 investment

في ظل الركود الاقتصادي العالمي، والتغييرات الجذرية التي حلت بالكرة الأرضية، وفي ظل التقدم العجيب الحاصل في تركيا، الذي جعلها إحدى المقاصد التجارية والصناعية والعقارية لأصحاب رؤوس الأموال، خصوصا أصحاب رأس المال البسيط، يبحث التجار عن طرق آمنة ومضمونة للريح، وهذا ما جعل الأنظار تتجه نحو تركيا، باعتبارها أرضا خصبة للاستثمار، وبمعدل فاق التوقعات من عام 2017 حتى عام 2020، حيث أسهمت الاستثمارات بمرابح مميزة وعوائد مرتفعة، مما جعل الأنظار تتجه نحو تركيا على كافة الأصعدة التجارية والصناعية والعقارية.

الاستثمار في تركيا ، القليل من المال والكثير من الربح

وخصوصا أن الاستثمارات في تركيا لا تتطلب رأس مال كبير، وفي الوقت نفسه تعطي أرباحا وفيرة، بسبب ارتفاع سعر الصرف للعملات الأجنبية في مقابلة الليرة التركية.

كذلك ارتفعت قيمة الواردات التركية من الخارج خلال 2017 بنسبة 17 . 92 بالمئة إلى 234 مليارا و156 مليون دولار أمريكي. وبلغ عجز الميزان التجاري (الفرق بين قيمة الصادرات والواردات نحو 77 مليارا و62 مليون دولار في 2017، بزيادة قدرها 37 . 50 بالمئة مقارنة بالعام الذي قبله.

ومن إحدى الاستثمارات الناشطة في تركيا الاستثمار الصناعي، إذ تعتبر تركيا عضوا في مجموعة الدول العشرين الصناعية، التي تمثل ثلثي التجارة في العالم، وأكثر من 90% من الناتج العالمي الخام، كما أنها أصبحت من أهم المصادر الموثوقة للسلع ذات الجودة العالية والسعر القليل في مقابلة الآلات الأجنبية، إذ تعتبر تركيا الآن أكبر منتج في أوروبا للأجهزة الكهربائية والمركبات التجارية الخفيفة.

ولا شك بأن إسطنبول تمتلك مكانة متقدمة بين المدن التركية في مجال الصناعات عموما، حيث تحتضن المدينة عدة مناطق صناعية، منها على سبيل المثال منطقة دودولو (Dudullu) الصناعية الضخمة في حي العمرانية على الطرف الآسيوي للمدينة، والتي تنشط في المجالات الصناعية التالية :

• صناعات الحديد والفولاذ والمعادن.

• الصناعات الكيميائية.

• صناعة قطع غيار السيارات بكافة أنواعها.

• صناعة المكائن.

• صناعة القوالب الحديدية والبلاستيكية.

• صناعة المواد الغذائية بكافة أنواعها.

• صناعة مواد البناء صناعة الأثاث بكافة أنواعه.

• الصناعات الكهربائية والإلكترونيات

• صناعة المواد الخاصة بتنقية المياه.

• صناعة النسيج والملابس الجاهزة.

وتضم تركيا بشكل عام 284 منطقة صناعية منظمة تنتشر على نطاق 80 إقليما كما سيتم افتتاح 215 منطقة أخرى، فيما يتم الإعداد ل 69 منطقة قيد الإنشاء، وهو ما جعل الاستثمار في تركيا من سنة 2018 حتى يومنا هذا أفضل للمستثمرين الأجانب.

ويرجع السبب الأكبر في ذلك إلى البنية التحتية والمرافق الاجتماعية المتاحة من مياه وكهرباء واتصالات التركية جعلتها محط أنظار المستثمرين، وكذلك معالجة النفايات والكثير من الخدمات الأخرى. فهذا يتيح للشركات العمل ضمن بيئة خصبة للاستثمار. مما جذب رجال الأعمال إلى الاستثمار الصناعي، وعلى ذلك صممت تركيا المناطق الصناعية. 

وكذلك التسهيلات الضريبية المقدمة من الحكومة التركية لرجال الأعمال والتي تتلخص فيما يلي:

• إعفاء شراء الأراضي من ضريبة القيمة المضافة.

• الإعفاء من ضريبة العقارات لمدة 5 سنوات تبدأ بعد تأسيس المنشأة.

• إعفاء عملية ضم أو فصل قطع الأراضي من الضرائب.

• إعفاء عملية الإنشاء واستخدام المنشأة من ضرائب البلدية.

• خفض تكاليف المياه والغاز الطبيعي والاتصالات.

• إعفاء المخلفات الصلبة من ضرائب البلدية إذا كانت المنطقة الصناعية المنظمة لا تستفيد من خدمات البلدية

• وأما المجالات الصناعية المتاحة في تركيا في كثيرة، ويمكن حصرها في المجالات التالية:

• صناعات الحديد والفولاذ والمعادن.

• الصناعات الكيميائية.

• صناعة قطع غيار السيارات بكافة أنواعها.

• صناعة المكائن.

• صناعة القوالب الحديدية والبلاستيكية

• صناعة مواد البناء

• صناعة الأثاث بكافة أنواعه.

• الصناعات الكهربائية والإلكترونيات

• صناعة المواد الخاصة بتنقية المياه.

• صناعة النسيج والملابس الجاهزة.

الآلات ووسائل الإنتاج والصناعة من تركيا ، أسعار أقل وجودة أعلى

ويقدم المصنعون الأتراك منتجات ذات جودة أفضل من المنتجات الصينية ولكن بأسعار أقل من منافسيهم الأوروبيين في الوقت نفسه. 

وفي كل سنة تنظم تركيا العديد من الفعاليات والمعارض الصناعية وتعرض شركات تركية منتجاتها من الألات العملاقة المتخصصة في الصناعات والتغليف والتعبئة، التي تصنعها محليا وتوردها إلى مختلف دول العالم، كما تعرض بعضها لعملية تجهيز المنتجات في نفس المكان لمعرفة كيفية صناعة المنتج وجودته.

وتقوم تركيا أيضا بتصدير الألات إلى عشرات الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، بالإضافة إلى دول الخليج وأوروبا وآسيا. مما جعل الطلب يزداد في الأونة الأخيرة على تفضيل المصانع من جميع أنحاء العالم، ولا سيما في صناعة الأغذية، الآلات المصنوعة في تركيا، وخاصة ألات الضغط والتغليف والتعبئة.

ووصل حجم الصادرات التركية من الماكينات الصناعية في عام 2017 إلى 13 . 5 مليار دولار. وتصدرت الأسواق الأوروبية قائمة الدول المستوردة لها، جاء ذلك على لسان “نائل تورکار” الأمين العام لصناع الماكينات الصناعية في تركيا، الذي أشار إلى أن الآلات والماكينات الصناعية التركية، لها أكثر من وجهة في العالم، تشمل دول ومناطق حكم ذاتي ومناطق تجارة حرة.

وأضاف “تورکار” أنه لا توجد دولة في العالم إلا وقد تم تصدير المنتجات التركية إليها من الماكينات الصناعية، وأن أكبر هذه الأسواق هي دول الاتحاد الأوروبي وعلى رأسها ألمانيا، ثم الولايات المتحدة الأمريكية. 

وأوضح “تورکار” أن الحكومة التركية تسعى لزيادة الصادرات بنسبة 10 بالمئة العام القادم، بحيث تتعدى قيمة الصادرات 14 مليار دولار، مشيرة إلى أن تركيا تأتي في المركز 14 عالميا في صناعة الآلات، وأنها تهدف إلى الدخول بين الدول العشر الأولى في هذا المجال. هذا كان سنة 2017 والأن الصناعات تطورت تطورا سريعا وجعل لتركيا مكانة مرموقة واضحة، في أوروبا والخليج وآسيا.

تحرير : فريق هندسية Handasyia ©